Social Disorder

المجموعة كمرآة

الأنا

التفاعل في المجتمع يوّلد الأنسان, تقول نظريات علم النفس أن ولادة الجسم بيولوجية ، لكن ولادة الإنسان اجتماعية. الأنا صممت من خلال التفاعل في العالم الخارجي المحيط بنا. تتطور الذات من خلال التفاعل مع المجموعة في عملية تسمى التشغيل الاجتماعي

(social playback)

حيث تعكس الذات نفسها من خلال رؤية رد فعل ومواقف الآخرين أي أن النفس تتأثر بمواقف المجموعة وتقاليدها مثلا كما يرمز العلماء إلى الحقيقة عندما يقال إن الطفل الذي يتعرض للانتقاد يتعلم الإدانة. وأخرى تقول أن إذا الطفل تعرض للضرب يتعلم القتال. إن الذات طوال الحياة تسعى جاهدة للأشخاص الذين يفكرون بنفس الشيء ويجعلونها تشعر بالرضا. كل واحد منا لديه أدوار مختلفة في العالم، وإذا غيرنا الأدوار فسوف ننتهي في موقف مختلف، مما يعني أننا سوف نختبر العالم من منظور مختلف

يتم بناء الذات على مرحلتين من التطوير ، مرحلة اللعب ومرحلة التفكير. أثناء مرحلة اللعب, يتم فحص هذه الأدوار من خلال إجراءات محددة مع أشخاص آخرين. في مرحلة الانعكاس, تصبح أكثر تنظيماً مما يعني حدوث أدوار أكثر تقدمًا. لدينا تجربة مزدوجة المعايير, مثلا جانب واحد منا مثل الشعور والتفكير والجانب الآخر الذي له وجود في نظر الآخرين ككائنات ومن خلال التفكير في الآخرين ، أصبحنا أكثر وعيا بأنفسنا. في جميع الثقافات تقول أن الذات تم تصميمه وفقا لمواقف المجموعة على سبيل المثال. في الشرق الأوسط يقال “أخبرني من هم أصدقائك ، ثم يمكنني أن أقول لك من أنت”

أي تؤثر التجربة الاجتماعية بشكل كبير على أفكارنا ومشاعرنا وكيف نتصرف والسلوك لا يأتي أبدًا من لا شيء, فهناك دائمًا شيء ما وراء السلوك. السلوك هو نتيجة للتفاعل الذي حدث طوال الحياة مع التفاعل مع الآخرين في مجموعات