الإجهاد والاكتئاب, موسوعة العلوم الصحية

 

تفاوت التقسيم الطبقي الاجتماعي وعدم المساواة يؤدي إلى تدهور بعض الطبقات صحياً.  بالنتيجة أحد اكثرالامراض سيكون شيوعاً هوالإجهاد والاكتئاب.  التقسيم الطبقي الاجتماعي الحادّ وعدم المساواة الصحية يؤدي إلى إنهياربعض الطبقات وبالتالي تشكل سياسة الدولة خطر ليس فقط على الطبقات المتتضررة على الصعيد المحلي فحسب وإنما على  الطبقات الهشة في الدول الأخرة.

 الإجهاد والاكتئاب

تم ربط أحداث الحياة المجهدة بأمراض القلب والسكري والسرطان والسكتة الدماغية والموت القاتل أثناء الحمل، وانخفاض الوزن عند المولود والاكتئاب الشديد والإرهاق والتعب وبالتالي تتعرض الصحة الى خطر. من أكبر ألاخطاء في كتابة سياسات الصحة في بعض المجتمعات هي التركيز على نشئه الأمراض، في السياسات الناجحة يتم التركيز على أسباب النشئة.

على سبيل المثال من المعلوم إن الإجهاد والاكتئاب يؤدي إلى ارتفاع الضغط وارتفاع الضغط يؤدي الى تضخم عضلات القلب وبالتالي يتعرض القلب للإجهاد ومن ثم تأتي الذبحات الصدرية. والخطر هنا هو التركيز على العلاج بالدواء، التركيز يجب أن يكون على أسباب ألاسباب التي أدت الى الذبحات الصدرية، بالنتيجة هنا سوف يتم التركيذ ليس على الإجهاد والاكتئاب وإنما على السياسات الصحية التي أدت إلى الإجهاد والاكتئاب.

في علم كتابة السياسات يجب إعطاء الإجهاد والاكتئاب حيزً مهمً على سبيل المثال كيف بدا الإجهاد والاكتئاب في الماضي؟ ما الذي تغير؟ كيف يؤثر على المجتمع؟ من أين أتى؟ كيفية تغيير هذا؟ هذا ما سوف نتحدث عنه في هذه المقالة وبالإضافة إلى ذلك

 سنعلمك ما أفضل نظام غذائي لتخفيف الإجهاد والاكتئاب وكيفية تأثير الحالة الاجتماعية والاقتصادية خلال دورة الحياة على صحتك. سنناقش أيضا النظريات التي استخدمت في هذا التخصص من أجل تحديد أسباب الإجهاد والاكتئاب والأمراض المرتبطة بهما. علاوة على ذلك، كيف يؤدي التقسيم الطبقي الاجتماعي وعدم المساواة الصحية إلى الإجهاد والاكتئاب والأمراض.

الإجهاد يؤدي إلى الاكتئاب والاكتئاب يؤدي إلى الإجهاد. ولكن الاكتئاب يمكن حدوثه أيضاً عن طريق خلل بيولجي في المخ لذلك دعنا نتحدث عن الصيغة النهائية للإجهاد أو ماتسمى بالتوتر لنبسط الامور أكثر.

من أين يأتي التوتر وماذا يفعل لجسمك؟ ليس فقط الفقراء الذين يعانون من التوتر ولكن أيضا الأثرياء. الجميع عرضة للإجهاد والأمراض. فكونك فقيرًا ليس السبب الوحيد للتوتر والأمراض. الإجهاد هو استجابة لرد فعل تفاعل كيميائي حدث بين العقل والجسد. قد يكون الإجهاد قصير المدى إيجابيًا في بعض الأحيان مثل الإجهاد للركض خلف الحافلة أو عندما نرى ذئبً ويمكن أن يكون له آثار سلبية على الصحة إذا أصبح طويل المدى مثل العيش في ظروف لا ترضي الذات الخاصة بك.

الإجهاد يتفاعلً بدنيًا بسبب الهرمونات الموجودة في اجسامنا مثل الكورتيزول والأدرينالين والنوربينيفرين. وكل هذه الهرمونات تزيد من سرعة التنفس والنبض وتزيد من تدفق الدم في العضلات. تتفاعل هذه الأعراض مباشرة مع وظيفة الدماغ، من المواد الكيميائية ومن المعلومات المخزنة خلال دورة الحياة.

كيف تعرف إذا كنت تعاني من التوتر؟

 تصبح منزعجًا بسهولة

نفاد الصبر من الأشياء الصغيرة

يزداد الشعور بالكراهية وفقدان السيطرة على النفس

 ستشعر في بعض الاحيان بالألم والتيبس في جسدك

 سوف تشعر بالتعب وإنك مهجور معزول ومتزعزع داخلياً، وبالتالي كردة فعل لا تلقائية سوف تتجنب الاتصالات والعلاقات الاجتماعية. وبالتالي في بعض الاحيان الإنتحار سيكون الخيار في حال عدم وجود رادع ك الدين مثلاً لذلك في علم سياسات الصحة، الدين والأخلاق عنصرين مهمين في بناء الصحة والدولة.

ستتأثر العلاقة والاتصال بالعائلة والأصدقاء بسبب الشعور بضيق الوقت كثيراً

ستشعر دائماً أن الوقت قصيراً لا يكفي وبالتالي ستذيد الإيقاع

كثيراً ما تتعرض الأم لطفلها على أنه مزعج ويمكن أن يعطي مشاعر سلبية تجاه الرضيع أو الطفل.

تصاب بأوجاع في المعدة أو صداع أو خفقان

ستفقد رغبتك في ممارسة الجنس وقد تفقد الانتصاب ايضاً

 يمكنك الحصول على العدوى أسهل وأكثر في كثير من الأحيان

تشعر أنه من الصعب التنفس بشكل صحيح

 النبضات تصبح غير منتظمة

 قد يكون من الصعب اكتشاف نبضات القلب بالهارت مونتور جهاذ مؤشر القلب

الإجهاد في عصرنا الحالي

 اليوم، يشعر الشباب بأسوأ من ذي قبل. اليوم، يعاني المراهقون من اضطرابات نفسية وجسدية. اليوم، الضغط أكبر مرتين. اليوم لدينا المزيد من التوتر بسبب العولمة، يجب أن يكون كل شيء بسرعة وبدقة متناهية. يزداد الضغط اليوم بسبب استخدام الإنترنت، وخاصةً الوسائط الاجتماعية، مثل الفيسبوك والإنستاغرام,  يبدأ المراهقون في مقارنة قدراتهم أو أنفسهم مع غيرهم مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى التوتر والاكتئاب. وحتى الانتحار. الأكثر سببا للتوتر والمرض هو عدم المساواة، وخاصة عدم المساواة الصحية.

Stress Has No way

Stress Has No way

التوتر في الماضي

بالمقارنة مع عام 1985، كانت 57 ٪ من الفتيات في سن المراهقة يعانون من اضطرابات نفسية جسدية. بالإضافة إلى ذلك، يرتفع هذا المنحنى بشكل متناسب، ولا يوجد سبب محدد لارتفاع التوتر لكن بعض الدراسات تظهر أن الأمر يتعلق بالبطالة. تشير بعض الدراسات الأخرى إلى أن الحالة الاجتماعية والاقتصادية هي الأكثر سببًا للإجهاد والأمراض. دعنا نكتشف ما يعرفه العلم عن التعرض والنتائج المتعلقة بعدم المساواة في الصحة. يمكن استخدام كل من نظرية الظروف الاجتماعية كأسباب أساسية للمرض ونظرية التعليم كفاعلية التأثيرالمستفادة على الصحة في تفسير عدم المساواة الصحية.

 سنقوم أولاً بوصف النظريتين، ثم سنقارنهما ونناقضهما.

 ثانياً سنناقش نقاط القوة والقيود لكل من هذه النظريات.

نظرية لينك و فيلان” الظروف الاجتماعية كأسباب أساسية للمرض”

 اولا تركزعلى عوامل الخطر الفردية، لأن هناك مفهومين، الأول هو العوامل الاجتماعية أو الحالة الاجتماعية مثل الحالة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية (SESالحالة الاقتصادية والاجتماعية من الأسباب الأساسية للمرض.

ثانيا هو وضع عوامل الخطر في سياقها من خلال فهم ما يعرض الناس لخطر المخاطر وكيف يتعرض الناس لعوامل الخطر الفردية. تسعى النظرية إلى تحديد عوامل الخطر في سياقها لأنهم يعتقدون أن الجهود المبذولة للحد من المخاطر عن طريق تغيير السلوك ستكون غير فعالة إذا لم يكن هناك فهم واضح للعملية التي تؤدي إلى التعرض.

 

نقاط القوة في نظرية “الظروف الاجتماعية كأسباب أساسية للمرض”

الحالة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية مرتبطة بالمرض على الرغم من التغييرات في آليات التدخل، لأنها تنطوي على الوصول إلى الموارد مثل المال والمعرفة والسلطة والهيمنة البرستيج والدعم الاجتماعي وتاثيرالشبكة الاجتماعية.

كل هذا يمكن استخدامه لتجنب المخاطر أو لتقليل عواقب المرض إلى الحد الأدنى. يتم استخدام الحالة الاجتماعية والاقتصادية للفرد كأسباب أساسية محتملة والشبكات الاجتماعية بواسطة علماء الاجتماع الطبي وعلماء الأوبئة الاجتماعية.

النظرية التي تأخذ في الاعتبار متغيرات الحساب مثل العرق والقومية والجنس هي الأكثر فعاليا لأنها قضايا حرجة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بموارد مثل المال والسلطة والهيبة و / أو الاجتماعية

ترتبط الموارد الاجتماعية والاقتصادية مثل المال والمعرفة والسلطة والترابط الاجتماعي بالصحة لأن أولئك الذين يستحوذون على أكبر قدر من الموارد هم الأفضل في تجنب مخاطر ونتائج المرض. هذا ما يعزز النظرية

نظرًا لأنه يمكن استخدام الموارد الاجتماعية والاقتصادية في مواقف وطرق مختلفة، فإن الأسباب الاجتماعية الأساسية لها تأثير حيوي على المرض حتى عندما يتغير ملف عوامل الخطر بشكل جذري

لا يمكن تفسير الأسباب الاجتماعية الأساسية بنفس عوامل الخطر في أي وقت محدد

نقاط الضعف نظرية “الظروف الاجتماعية كأسباب أساسية للمرض

إن التركيز على السلسلة السببية التي لا تتطلب سوى عوامل الخطر الفردية من شأنه أن يقودنا إلى إجراءات يمكن أن تحد من قدرتنا على تحسين صحة الأمة. بما أنه في حالة عدم ظهور أمراض جديدة، فلن يتم فهم المخاطر الجديدة مما يعني عدم ظهور معرفة جديدة بالمخاطر. حتى لن يتم تطوير علاجات جديدة

ما كان يعرض الأشخاص للخطروالمخاطر في الماضي قد لا يكون هو نفسه اليوم،

 لا يمكن فهم الأسباب الاجتماعية الأساسية تمامًا فقط من خلال تتبع الآليات التي يبدو أنها تربط بالمرض، ولهذا السبب نحتاج إلى التركيز فقط على الآليات المرتبطة بالمرض لأن الآليات المتعددة ربما تساهم في استمرار الارتباط بين السبب والنتيجة.

نظرية ميروسكي و روس “التعليم والفعالية المستفادة على الصحة”

ترى هذه النظرية أن التعليم هو العنصر الأساسي للحالة الاجتماعية والاقتصادية التي تربطه بالصحة وهو أكثر أهمية من الدخل والثروة والمهنة. التعليم هو جسر بين جيل وآخر، والتعليم يجعل الأفراد أفضل في تحديد وتجنب المواقف الخطرة أو العادات وتطوير الفعالية المستفادة. والأشخاص المتعلمين أسرع في الخروج من المواقف الخطرة أو تصحيح الطرق المحفوفة بالمخاطر، وسيكونون قادرين على إدارة أو تقليل المشاكل الصحية التي تحدث في إطار الحياة “التعليم يطور القدرة على معرفة ما يجب القيام به وكيفية القيام بذلك وتطوير عادات ومهارات التوجيه الذاتي

نقاط القوة

يتم الحصول على التعليم أولاً في بداية الحياة ومن ثم يساهم في العديد من المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية على سبيل المثال المساهمة في وضع الفئة المهنية ومن خلال ذلك في الدخل للفرد. وعلاوة على ذلك الدخل مهم للصحة عندما يكون الوصول إلى الموارد المادية محدودً. لأن التعليم واقي بشكل مباشر

 

سنناقش هنا مزايا وعيوب التدابير المختلفة للحالة الاجتماعية والاقتصادية (التعليم، المؤشرات المهنية، الدخل والثروة) في أبحاث عدم المساواة الصحية. سنناقش أيضًا التدابير المختلفة على الصحة والوفيات من خلال مسارات مختلفة. أيضا، كيف يمكن أن يؤثر ذلك على صحة النساء والرجال من منظور جنساني

نقاط الضعف

الأنظمة التعليمية غير موحدة دولياً،

من الصعب تحقيق التعليم بدون دعم ودعم هو مرتبط بالدخل، وهو ما يعني أنه تكلفة للمال والتعليم والدخل يتفاعلان كمؤشر لمعدل الوفيات

الظروف الاجتماعية كأسباب أساسية للمرض” من شأن التركيز على السلسلة السببية التي لا تأخذ سوى عوامل الخطر الفردية أن يقودنا إلى إجراءات قد تحد من قدرتنا على تحسين صحة الأمة. بما أنه في حالة عدم ظهور أمراض جديدة، فلن يتم تطوير مخاطر جديدة مما يعني عدم ظهور معرفة جديدة بالمخاطر.

المقارنة والتباين

 نظرية لينك و فيلان

 نظرية أجريت من قبل علماء الاجتماع الطبي وعلماء الأوبئة الاجتماعية 

  التركيز على عوامل الخطر الفردية

أجريت عام 1995

تقتصر على عوامل الخطر المستندة إلى الفرد

التركيز على أسباب المرض

 ميروسكي و روس

 نظرية أجريت من قبل علماء الاجتماع.

التركيز على التعليم

أجريت عام 2005

 وقائية لمعظم الجوانب

 التركيز على العوامل الإقتصادية والإجتماعية التي تربط بالصحة

 

في التكملة سنناقش كيف أن عدم المساواة هي المسؤولة عن زيادة الضغط والقلق وأمراض الصحة العقلية. وعلاوة على ذلك، سوف نركز على موضوع كيفية الحد من التوتر جسديا وعقليا والتفاعل بين الصحة البدنية والعقلية والغذاء المناسب للحدّ من التوتر.

يمكنك شراء المنتج من الرابط أدناه

https://astrakos.com/product/social-stratification-and-health-inequality/

 

 

References

Clougherty. J, E., Souza. K., &  Cullen. M, R. (2010) Work and its role in shaping the social gradient in health. New York Academy of Sciences. pp. 102-124. doi: 10.1111/j.1749-6632.2009.05338.x.

 

Deaton, A, Policy Implications Of  The Gradient Of Health And Wealth. Health affairs. Volume (21) pp. 13-29.

 

Doyal. L (2001) Sex, gender, and health: the need for a new approach. School for Policy Studies, University of Bristol, Bristol BS8 1TZ. Volume (323).

 

Elo. E (2009) Social Class Differentials in Health and Mortality: Patterns and Explanations in Comparative Perspective. Department of Sociology, Population Studies Center, University of Pennsylvania, Philadelphia, Pennsylvania 19104, Volume (35), pp. 553-572.

 

Hammarström. A., Johansson. K., Annandale. E., Ahlgren. C., Aléx. L., Christianson. M., Elwér. S., Eriksson. C., Fjellman,W. A., Gilenstam. K., Gustafsson. p, E., Harryson. L., Lehti. A., Stenberg. G., & Verdonk. P. (2013) Central gender theoretical concepts in health research: the state of the art Community Health. Journal of Epidemiology and Community Health. volume (68)185-190. doi:10.1 136/jech-201 3-202572.

 

Lahelma. E., Martikainen. P., Laaksonen.  M., & Aittomäki. A. (2003) Pathways between socioeconomic determinants of health. J Epidemiol Community Health, Volume (58), pp. 327–332.  doi: 10.1136/jech.2003.011148.

 

Link. B & Phelan. J. (1995) Social Conditions as Fundamental Causes of Disease. Journal of Health and Social Behavio, Volume (Extra Issu) pp. 80-94.

 

Mirowsky. J & Ross. C, R. (2005) Education, learned effectiveness and health. London Review of Education. Volume (3,) pp. 205-22.

 

Östergren. O (2018) Educational inequalities in mortality are larger at low levels of income: A register-based study on premature mortality among 2.3 million Swedes, 2006–2009. Department of Public Health Sciences, Stockholm University. pp 122-128.